جارى التحميل
برجاء الانتظار

menu

اللغة

التوعية الاستثمارية

الرئيسية > التوعية الاستثمارية
الرئيسية > التوعية الاستثمارية

التوعية الاستثمارية

منتدى إفريقيا 2016 يضع اللبنات الأولي لإقامة شراكات بين الحكومات والقطاع الخاص في إفريقيا

منتدى إفريقيا 2016 يضع اللبنات الأولي لإقامة شراكات بين الحكومات والقطاع الخاص في إفريقيا لتعزيز وضعية القارة في الاقتصاد العالمي
انتهت أعمال المنتدى الإفريقي الأول للاستثمار في إفريقيا "إفريقيا 2016" الذي انعقد تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء اليوم 21 فبراير 2016 في شرم الشيخ بعد يومين من اللقاءات والنقاشات بين مُمثلي الدول والقطاع الخاص والمنظمات الإقليمية والدولية حول سُبل تحقيق أقصي استفادة من إمكانيات القارة ومن النمو السريع الذي تشهده اقتصادياته التعزيز التكامل بين دول إفريقيا وتعظيم وضعيتها في الاقتصاد العالمي.
وكان السيد الرئيس قد افتتح فعاليات "إفريقيا 2016" صباح 20 الجاري في حضور رؤساء السودان، ونيجيريا، والجابون، وغينيا الاستوائية، ورئيس وزراء إثيوبيا، ورئيس البنك الإفريقي للتنمية، وحشد من قيادات الحكومات والقطاع الخاص بدول القارة بإبراز أهمية المنتدى لانعقاده عقب شهور قليلة من استضافة مصر لقمة التكتلات الاقتصادية الثلاثة (الكوميسا، والسادك، واتحاد شرق إفريقيا) كخطوة أولي نحو إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية. وتناول السيد الرئيس حرص مصر على تطوير القدرات المؤسسية والبشرية للدول الإفريقية من خلال الآليات الوطنية المختلفة؛ وأبرز ما حققته مصر لتفعيل مبادئ التكامل الإفريقي، منوهاً إلى أن حجم الاستثمارات المصرية في إفريقيا بلغ أكثر من 8 مليارات دولار. ودعا أشقاء مصر من القارة الإفريقية ومجتمعي الأعمال وشركاء القارة في التنمية إلي وضع اللبنات الأولي لإطلاق المبادرات التنموية الإفريقية.
يعتبر "إفريقيا 2016" أول منتدى للاستثمار يتم عقده في إفريقيا من أجل إفريقيا، ويُعد مبادرة من الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية؛ وتم تنظيمه تحت مظلة الاتحاد الإفريقي، وبمشاركة وزارات الخارجية، والاستثمار، والتجارة والصناعة، والتعاون الدولي، والبنك الإفريقي للتنمية، ووكالة استثمار تجمع الكوميسا. وشارك في فعاليات المنتدى أكثر من 1200 شخصاً من دول القارة الإفريقية وشركائها في التنمية، حيث تداولوا على مدار يومين في جلسات نقاش تفاعلية، ولقاءات ثنائية متعددة، القضايا الاقتصادية والتنموية ذات أولوية للقارة، مع التركيز على قطاعات الطاقة، والصحة، وتكنولوجيا المعلومات، والزراعة، والبنية التحتية. وبحثوا كيفية تشجيع الاستثمار بين دول إفريقيا، وسبل تذليل معوقات التجارة البينية في القارة. ومثل المنتدى فرصة هائلة للتعارف، والتواصل، بين المشاركين، واعتبره العديد بمثابة آلية مبتكرة لتسهيل إقامة شراكات في المجالات التي تهم القارة.
وعُقد على هامش المنتدى عدد من الأحداث الجانبية، منها التوقيع على مذكرة تفاهم بين الصندوق الاجتماعي للتنمية والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بحضور معالي السيد رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، ووزير الخارجية السيد سامح شُكري، لتنشيط مجالات التعاون الفني ذات الاهتمام المشترك لتعظيم التواصل مع الدول الإفريقية في مجال تبادل الخبرات التنموية، وتعزيز التعاون جنوب-جنوب. كما تم إطلاق مبادرة لإنشاء آلية معلوماتية إفريقية لمكافحة الأوبئة تستضيفها مصر، ويشارك في تفعيلها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، ومستشفى سرطان الأطفال 57357، وشركة "ميكروسوفت"، وعدد من الخبراء منهم د. مديحة خطاب، عميدة كلية الطب بجامعة القاهرة سابقاً. وتهدف الآلية إلي تطوير نظم الوقاية في إفريقيا، وتعزيز قدرات دول القارة علي كشف، وتشخيص، وتتبع الإصابة بالأوبئة، وتعظيم إمكانيات التنبؤ بظهورها، والاستجابة السريعة لانتشارها.
أكد منتدى "إفريقيا 2016" عُمق التزام قيادات الحكومة والقطاع الخاص في مصر بالتعاون مع الأشقاء في إفريقيا، وعزم زعماء القارة علي تحرير التجارة بين دولهم، والثقة الكبيرة لدى المستثمرين الوطنيين، والدوليين في آفاق النمو في مصر وإفريقيا. وتسعي الجهات المنظمة للمنتدي لأن يتم تنظيمه بشكل دوري بحيث يصبح بمثابة آلية لتعزيز التعاون والتكامل بين دول القارة